مرحبًا في المعهد العربي للبرمجة


المعهد العربي للبرمجة

المعهد العربي للبرمجة
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
.:عدد مشاهدات المعهد العربي للبرمجة:.
Flag Counter
من تاريخ 2016.9.11

مطلوب مشرفين للعمل بالمنتدى للانظمام ضع طلبك بالقسم المناسب شاكرين لكم حسن تعاونكم
مرحبا بك يا زائر نتمنى لك كل التوفيق

المواضيع الأكثر نشاطاً
اكواد Html متحركة
اكواد جاهزه / كلاسات / فنكشن / تعبير قياسية
طلب برجمة لمكتبة هاكات
اريد الانضمام الى فريق المنتدى
تعلم سي شارب من الصفر حتى الإحتراف
برنامج ساعة رائع ومتطور
سؤال : كيفية عمل برنامج نشر تلقائي في الجروبات (فيسبوك)
اكواد php جاهزة
كيفية رفع الملفات باستعمال PHP
لعبة صيد للأندرويد
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر شعبية
اكواد php جاهزة
تحميل برنامج Microsoft Small Basic برابط مباشر و سريع
كتاب احتراف Microsoft Office Access بسرعة
اكواد جاهزه / كلاسات / فنكشن / تعبير قياسية
تعلم vb.net من الصفر الى الاحتراف
الآن على المعهد العربي : شاركنا بأحلى مساهمات واحصل على أحلى الهدايا
تعلم سي شارب من الصفر حتى الإحتراف
اكواد Html متحركة
سورس كود متصفح متطور vb.net
اريد الانضمام الى فريق المنتدى
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 47 بتاريخ الأربعاء أكتوبر 05, 2016 5:06 pm

شاطر | 
 

  أمواج الفتن وقارب التوكل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Spartakos
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

أحمر
الدولة : مصر
ذكر عدد المساهمات : 86
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 01/02/2017
العمل/الترفيه : مطور مواقع
المزاج : ممتاز


ورقة شخصيه
مميز:
1/1  (1/1)

مُساهمةموضوع: أمواج الفتن وقارب التوكل    الأحد فبراير 05, 2017 12:25 am



في ثنايا هذه الحياة كثير من الفتن والمحن والابتلاءات، فقد شاءت إرادة الله -عز وجل- أن تكون حياة الإنسان فوق هذه الأرض سلسلة متواصلة لا تكاد تنتهي من الابتلاءات والمحن، وفي هذا يقول -سبحانه وتعالى-: (تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ) [الملك: 1-2]، وهذا الابتلاء قد يكون بالخير أو بالشر: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) [الأنبياء: 35].

ومع كثرة الفتن والمصائب والابتلاءات مطلوب من المسلم أن يعمر الأرض بالخير، وأن يقيم شرع الله في نفسه، وفي واقع حياته تحت أيّ ظروف، ومطلوب منه أن يصبر ويبذل الأسباب المستطاعة، وأن يثبت على الحق، قال -صلى الله عليه وسلم-: "إنه لم يكن نبي قبلي إلا كان حقاً عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم، وينذرهم شر ما يعلمه لهم، وإن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها، وسيصيب آخرها بلاء وأمور تنكرونها، فتنة يرقّق بعضها بعضاً، تجيء الفتنة فيقول: المؤمن هذه مهلكتي، ثم تنكشف وتجيء الأخرى، فيقول المؤمن هذه هذه، فمن أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر.." [مسلم].

نعم، مَن أحب أن يُزحزح عن النار، يثبت على الإيمان بالله واليوم الآخر، والذي من مقتضياته ودلائله: الصدق والإخلاص، والقيام بالفرائض الشرعية، واستقامة الخلق، وحفظ الجوارح من الحرام، والبعد عن الكذب والنفاق وسوء الأخلاق؛ لأن هناك مَن لا يصبر ولا يثبت بل يبيع دينه، ويتنازل عن مبادئه ويخوض في أعراض الناس ودمائهم وأموالهم دون وجه حق من أجل عرض من الدنيا قليل، قال -صلى الله عليه وسلم-: "تكون بين يدي الساعة فتن كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل فيها مؤمناً، ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً، ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا" (صحيح الجامع).

أيها المؤمنون: إن ما يحدث اليوم في بلادنا وبلاد المسلمين من أحداث وفتن وصراعات، وما نراه من فساد للقيم والأخلاق وظهور الانحرافات في السلوك والتصورات على الأفراد والدول والجماعات لدليل واضح على تأثير الفتن على الناس في دينهم وعقيدتهم وسلوكياتهم وأخلاقهم.

والسعيد من ثبّته الله ووقاه شر الفتن والتزم الحق، ولم يكن رأساً في الباطل ولا مشاركاً في المنكر، ولهذا جاء عن الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنه قال: "إنها ستكون أمور مشتبهات؛ فعليكم بالتؤدة، فإنك أن تكون تابعاً في الخير خير مِن أن تكون رأساً في الشر" (أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف، والبيهقي في الشعب ).

فأوصى بالتؤدة وهي الأناة وعدم التعجل، وأن تكون معول خير لا معول هدم آمراً بمعروف وناهياً عن منكر، وقائلاً لكلمة الحق لا يخشى لومة لائم، ساعياً بكل ما أوتي من قوة إلى درء الفتنة ونشر الخير وجمع الكلمة، وإصلاح ذات البين والدعوة إلى الأخوة والألفة والتراحم، والله -تبارك وتعالى- يقول: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) [الحجرات: 10]، والنبي -عليه الصلاة والسلام- يقول: "وكونوا عباد الله إخواناً، المسلم أخ المسلم، لا يخذله، ولا يظلمه، ولا يحقره، التقوى ها هنا، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم" (أخرجه مسلم).

وكتب رجل إلى ابن عمر -رضي الله عنهما- يطلب منه أن يكتب له شيئاً عن العلم؛ فكتب إليه: "إن العلم كثير يا ابن أخي، ولكن إن استطعت أن تلقى الله خفيف الظهر من دماء المسلمين، خميص البطن من أموالهم، كافّ اللسان عن أعراضهم، لازماً لجماعتهم، فافعل" (تاريخ دمشق وسير أعلام النبلاء )..

ما أعظمها من وصية!! وما أكثر مَن يدّعي العلم اليوم والتدينَ والقرب من الله ورسوله ونصرةَ دينه وشريعته؛ فيسفك الدماء، ويهتك الأعراض، ويعتدي على الأموال، وينشر الخوف، ويقطع الطريق، فيسيء للإسلام بأفعاله وتصرفاته.. يقول المقداد بن الأسود -رضي الله عنه-: وأيم الله، لقد سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "إن السعيد لمن جُنِّب الفتن، إن السعيد لمن جُنِّب الفتن، إن السعيد لمن جُنّب الفتن، ولمن ابتُلي فصبر" (أبو داود).

عباد الله: إن من الأمور التي تزيد في تثبيت المسلم عند الفتن -بعد القيام بالفرائض الشرعية، وبذل الأسباب المطلوبة-: أن يلجأ إلى الله، ويحسن التوكل عليه، فهو –سبحانه- القوة التي لا تُهزم، والحصن الذي لا يُهدم، خاصةً ونحن في زمن كثُر فيه المتوكلون على غيرهم من البشر، وعلى حنكتهم وذكائهم وأموالهم وقوتهم وعددهم في جلب الأرزاق ودفع المضار، وتحقيق الأمنيات، والله -سبحانه وتعالى- يقول: (وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلاً) [الأحزاب: 48]، ويقول تعالى: (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ) [الفرقان: 58].

بل إن الله –تعالى- جعل التوكل شرطاً لصحة الإيمان فقال سبحانه: (وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) [المائدة: 23]، وفي سنن الترمذي عن عمر -رضي الله عنه- قال: قال -صلى الله عليه وسلم-: "لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصاً، وتروح بطاناً".

ومعنى " خماصاً " أي: فارغة البطون.. والتوكل هو الاعتماد على الله والثقة به في نيل المطلوب وتحقيق المرغوب، بعد بذل المستطاع من الأسباب، وأن يعتقد العبد بأنه لا ينفع ولا يضر إلا الله، وأن بيده مقاليد كل شيء ولا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء.. قال –تعالى- عن هود -عليه السلام- وحُسن توكله على الله، وقد اجتمع عليه قومه: (قالُوا يا هُودُ ما جِئْتَنا بِبَيِّنَةٍ وَما نَحْنُ بِتارِكِي آلِهَتِنا عَنْ قَوْلِكَ وَما نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * إِنْ نَقُولُ إِلَّا اعْتَراكَ بَعْضُ آلِهَتِنا بِسُوءٍ قالَ إِنِّي أُشْهِدُ اللَّهَ وَاشْهَدُوا أَنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ * مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعاً ثُمَّ لا تُنْظِرُونِ * إِنِّي تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ رَبِّي وَرَبِّكُمْ ما مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِناصِيَتِها إِنَّ رَبِّي عَلى صِراطٍ مُسْتَقِيمٍ) [هود: 53-56]، فنجاه الله ومن آمن معه وأهلك المجرمين.

وقال –تعالى- عن أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد زلزلتهم الفتن وتكالب الأعداء -: (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ) [آل عمران: 173].. فكان التوكل على الله والثقة به هو الحصن المتين عند الفتن، وإنه لصورة تبين ما ينبغي أن يكون عليه المسلم عند الفتن فلا يضعف ولا يخاف ولا ينحني إلا للحق -سبحانه وتعالى-..

إن التوكل ليس إهمالاً للعواقب وعدم التحفظ وأخذ الاحتياطات، بل ترك العمل بهذه الأمور يعتبر تفريطًا وعجزًا يستحق صاحبه التوبيخ والذم، ولم يأمر الله بالتوكل إلا بعد الأخذ بالأسباب: (وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ) [آل عمران: 157].

إن المؤمن يستطيع أن يجمع بين فعل الأسباب والأخذ بها وبين التوكل، فلا يجعل عجزه توكلاً ولا توكله عجزًا، إن تعسر عليه شيء فبتقدير الله، وإن تيسر له شيء فبتيسير الله..

وإن من أعظم مظاهر الضعف والخذلان عند حلول المشاكل والفتن: ضعف ثقة المسلم بربه، فيخاف ويصاب بالاضطراب النفسي عند مواجهة الشدائد، وقد يبلغ به الاضطراب النفسي درجة تجعله يفقد توازنه ويصاب بالخوف والذعر، بينما المولى يقول: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ * وَمَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّهُ بِعَزِيزٍ ذِي انْتِقَامٍ) [الزمر: 36، 37].. وهو القائل سبحانه (إِنَّمَا ذَلِكُمْ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِي إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) [آل عمران: 175]..

فالذي لا يتوكل على الله، ولا يستشعر عظمة الله وقدرته؛ يضعف ويخاف ويضطرب وتعتريه الهموم، ويغشاه الحزن والقلق على نفسه وماله وأولاده وحاضره ومستقبله، فلا ينعم بحياة، ولا يقر له قرار، وقد يصل إلى مرحلة من التفريط والتقصير والتهاون بالواجبات الشرعية مثل العبادات وغيرها، والله -عز وجل- جعل من صفات المؤمنين التوكل عليه فقال تعالى: (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) [الأنفال: 2].

فثقوا بالله وتوكلوا عليه ولن يضيع الله أعمالكم، ولن يرد دعائكم ولن يخيب رجائكم.. اللهم اجعلنا ممن يتوكلون على ربهم حق التوكل، واحفظنا بالإسلام وأدم علينا نعمة الإيمان والأمن والأمان..
الحمد لله رب العالمين ,,,,,,,,

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mazyane
عضو
عضو


أخضر
ذكر عدد المساهمات : 7
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 08/02/2017
العمل/الترفيه : jjjjjjjjj
المزاج : kkkkkkkkkk

مُساهمةموضوع: رد: أمواج الفتن وقارب التوكل    الأربعاء فبراير 08, 2017 9:48 am

شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أمواج الفتن وقارب التوكل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المعهد العربي للبرمجة :: المنتدى العام :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى:  

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2016 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
جميع الحقوق محفوظةتصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة